الجمعية المغربية لحقوق الانسان - فرع تطوان

منظمة غير حكومية تأسست في 24 يونيو 1979، لها صفة المنفعة العامة عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان - عضو الاتحاد الإفريقي لحقوق الإنسان – عضو الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان - تأسس فرع تطوان في 14 يوليوز 1990 - تم تجديد مكتب الفرع في 07 نومبر 2009

06 octobre 2007

كامة فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتطوان في أربعينية الفقيد توفيق زيوزيو

نبذة من حياة الفقيد توفيق زيوزيو

من مواليد 1958 بتطوان

تلقى تعليمه الابتدائي بمدرسة مولاي إسماعيل بتطوان والثانوي بالشريف الإدريسي وجابر ابن حيان.

حاصل على شهادة الباكالوريا سنة 1980

انخرط في الشبيبة الاتحادية سنة 1976

ساهم في تأسيس جمعية الإحياء الثقافي بتطوان سنة 1980

التحق بجامعة محمد الخامس بالرباط شعبة الإسبانية سنة 1980 حيث انتمى إلى الاتحاد الوطني لطلبة المغرب فصيل رفاق الشهداء.

في السنة الدراسية 1983-1984 انتقل إلى جامعة عبد المالك السعدي بتطوان.وتابع نضاله في إطار الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وفي إطار الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية اللجنة الإدارية الوطنية المعروف حاليا بحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي.

اعتقل على إثر الهزة الاجتماعية ليناير 84 بتطوان في 22 يناير 1984بتهمة المس بالأمن العام والتحريض على التظاهر.

قضى 18 يوما في مقر الأمن الوطني بعين خباز حيث تعرض لشتى أنواع التعذيب النفسي والجسدي.

بعد ستة أشهر من التحقيق قصاها في السجن المدني بتطوان حكم  بعشرين سنة نافذة قضى منها أزيد من عشر سنوات بالسجن المدني بطنجة.

أفرج عنه سنة 1994

حصل على شهادة الإجازة (أدب إسباني) في السجن

التحق بالمدرسة العليا للأساتذة بمرتيل ليتخرج منها أستاذا للغة الإسبانية بمدينة وجدة ثم بتطوان بالثانوية التأهيلية الحسن الثاني وثانوية القاضي عياض والثانوية الإعدادية أحمد الراضي السلاوي.

تزوج من السيدة لبنى أقنين في غشت 1998 وهي الآن حامل في شهرها الرابع

تابع مساره النضالي بالالتحاق بالجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل وبالجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع تطوان حيث اشتغل بالخصوص على ملف الهزة الاجتماعية ليناير 84 بتطوان وساهم بشهادة قيمة في جلسة الاستماع العمومية التي نظمها فرع الجمعية في 25 يونيو 2005 هذه الجلسة التي نظمناها سعيا إلى تكريم ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بتطوان و إعادة الاعتبار للمنطقة من خلال فتح ملف انتفاضة 84 و المساهمة في الكشف عن الحقيقة كل الحقيقة، حقيقة المسؤوليات الفردية و المؤسساتية بشأن الانتهاكات و الحقيقة بشأن وجود مقابر جماعية بالمدينة لضحايا انتفاضة 84 بتطوان ومن أجل أن تتحمل الدولة مسؤوليتها في مساءلة المتورطين في الانتهاكات الجسيمة و متابعتهم قضائيا في ظل قضاء مستقل ، كفء و نزيه ومن أجل أن يتم إنصاف الضحايا و عائلاتهم و إنصاف سكان مدينة تطوان الذين عانوا من الرعب و من الفظاعات التي ارتكبت في يناير 84.

للأسف أنهت هيأة الإنصاف والمصالحة أشغالها وقدمت تقريرها الذي لم يفعل لحد الآن لكن ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بصفة عامة وملف يناير 84 بتطوان بصفة خاصة سيظل مفتوحا ما لم يعالج على أساس إعمال المعايير الدولية ذات الصلة والمرتكزة على الحقيقة الشاملة وعدم الإفلات من العقاب، والإنصاف بمختلف جوانبه (جبر الضرر الفردي والجماعي، حفظ الذاكرة، الاعتذار الرسمي للدولة)، وتشييد متطلبات بناء دولة الحق والقانون كأساس لعدم تكرار الانتهاكات الجسيمة مستقبلا.

إننا في الجمعية نعتبر رحيل الفقيد توفيق زيوزيو خسارة كبيرة في صفوف الحركة التقدمية المغربية ورحيل توفيق المبكر وهو في مقتبل العمر سببه الرئيسي هو ما عاناه جراء التعذيب الوحشي الممنهج الجسدي والنفسي وبسبب الأوضاع القاسية التي عانى منها داخل السجن لمدة عشر سنوات.

توفيق شهيد آخر ينضاف إلى قافلة الشهداء من أجل الحرية والعدالة والديمقراطية

Posté par tetouan_amdh à 03:09 - Commentaires [0] - Permalien [#]

Commentaires

Poster un commentaire